Fri. Nov 13th, 2020

الأدبية وداد رضا الحبيب تنثرُ بقلمها انتَ

1 min read

أنتَ
أيّها البعيدُ القريب
أيّها الصّامت الصّارخ فيَّ
هادئٌ أنت كالصّاعقة
كأنوثتي الثّائرة
ما بالك تُراقص امرأةً لم ترتوِ بعدُ من شغفِ القصيد؟
كلّما رتّبتُ ملامحِي
عُدت لتبعثر أوراقِي وتُلهب الأمانِي.
أنا الجالسةُ منذ الأزلِ على حافةِ الهاوية
أنظر إلى الأفق بعيونٍ حالمة
بنبضِ الأغانِي الخالدة
أبتسمُ للتّفاصيلِ
وأرسمُ على نسماتِ الصّبحِ ألف قصيدةٍ وألف حكاية
أنا قطراتُ النّدى
لم تُلامس بعدُ أوراق الزّهورِ المتغنّجة
أنا القصيد …
لم يُبارح بعدُ ثغرَ الحروفِ المتعانقة
لمَ يحلُو لك العبث بشظايا المرايَا الباقية ؟


مقطع من قصيد “ابنة التيه “
من مجموعتي الشعرية القادمة ” شهيّ كالوداد”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *