Fri. Jul 24th, 2020

فراس رستم وشكوى للقمر

1 min read

قصيدة: شكوى للقمر

أيها القمر

يا مؤنسي في هذا السهر

بُليت بحب ما عرفه قط البشر

أذاب القلب مني ولم يبقي أثر

أحببت حسناء عيناها من لون السماء

خصال شعرها كسنابل شقراء

همسها وكلامها غناء

لمستها لذي البلاء شفاء

والبعد عنها تعب وشقاء

**
يا قمر

كانت النور لي في ظلمة الليالي

والمطر يروي عروقي وعطشي

سافرت وطال الهجر والسفر

والقلب أضناه السهاد والسهر
**
يا قمر

أمضينا معا أمتع الاوقات

وبين ذراعيها قضيت أروع الساعات

وعلى خدي رسمت أجمل القبلات

في كل يوم تنسحب الشمس بخيوطها

وتقرر الذهاب

ويسدل الليل

ستائره لمن من عيون الناس يهاب

وفي حالك ظلام ليله يلتقي كل العاشقين
**
يا قمر

وأنا جليس الشطآن أبعث مع أمواج بحره

رسائل إلى حبيبتي التي غابت منذُ زمان

في كل رسالة قصيدة أو قصيدتان

**
يا قمر

يا مؤنسي في هذا السهر

في آخر رسالة قلت لها

طال الغياب

متى ترجعين؟

يا أغلا الأحباب

قلبي من هم البعد

ما عاد يحملني … فأصبح كالشمع

ليس له مفر فذاب

وسفني راسية على شواطئ حبك

بانتظار الجواب

وزادها الرسو اضطراب

ألم تقرأي في كتاب المغرمين أن

          الهوى غلاب

بقلم الدكتور فراس رستم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *